Friends forever

    ~ مهووس بك ! ~

    شاطر
    avatar
    مهدي زبيدات

    عدد المساهمات : 116
    تاريخ التسجيل : 03/02/2011
    العمر : 22
    الموقع : الزبيدات

    ~ مهووس بك ! ~

    مُساهمة  مهدي زبيدات في الجمعة فبراير 04, 2011 1:26 pm

    في كل ليلة أقرأ قصة قصيرة لصغيرتي رغد قبل النوم . و هذه هي آخر ليلة تباتها رغد في غرفتي بعد ثلاث سنوات من قدومها للمنزل .
    ثلاث سنوات من الرعاية و الدلال و المحبة أوليتها جميعا لصغيرتي ، كأي أم أو أب !
    إنها الآن في السادسة و قد ألحقناها بالمدرسة هذا العام و كانت في غاية السعادة !
    في كل يوم عندما تعود تخبرني بعشرات الأشياء التي شاهدتها أو تعلمتها في المدرسة . و في كل يوم بعد تناولها الغذاء أتولى أنا تعليمها دروسها البسيطة
    و قد كانت تلميذة نجيبة !
    بعد الانتهاء من الدروس تأخذ صغيرتي دفتر التلوين الخاص بها و علبة الألوان ، و تجلس على سريرها و تبدأ بالتلوين بهدوء
    تقريبا بهدوء !
    " وليد لوّن معي ! "
    لقد كنت شارذا و أنا أتأملها و أتخيل أنني و منذ الغد لن أجد سريرها في تلك الزاوية و أستمع إلى ( هذيانها ) و تحدثها إلى نفسها قبل النوم !
    " و ليــــــــــــــــد لوّن معي ! "
    هذه المرة انتبهت إلى صوتها الحاد ، نظرت إليها و ابتسمت ! لقد كنت ُ كثيرا ما ألوّن معها في هذا الدفتر أو غيره ! و هي تحلق سعادة حينما تراقبني و أنا ألون !
    أطفال ... فقط أطفال !
    " حسنا "
    قلت ذلك و هممت بالنهوض من على سريري و التوجه إليها ، و لكنها و بسرعة قفزت هي و دفترها و علبة ألوانها و هبطت فوق سريري في ثانيتين !
    بدأت كالعادة تختار لي الصفحة التي تريد مني تلوينها و قد كانت رسمة لفتاة صغيرة تحمل حقيبة المدرسة !
    " صغيرتي ... لم لا تلونين هذه ؟ فهي تشبهك ! "
    قلت لها ذلك ، فابتسمت و أخذت تقلب دفترها بحثا عن شيء ما ، ثم قالت :
    " لا يوجد ولد يشبهك ! سأرسمك ! "
    و أمسكت بالقلم و أخذت ( ترسمني ) في إحدى الصفحات ... و كم كانت الرسمة مضحكة ، و لاحظت أنها رسمت خطا طويلا أسفل الأنف !
    " ما هذا ؟؟ "
    " شارب ! "
    " ماذا !؟ و لكن أنا لا شارب لدي ! "
    " عندما تكبر مثل أبي سيكون لديك شارب طويل هكذا لأنك طويل ! "
    ضحكت ُ كثيرا كما ضحكت هي الأخرى !
    إن طولي قد أزداد بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة ، و يبدو أنني سأصبح أطول من والدي !
    قمنا بعد ذلك بتلوين الصورتين ( رغد الصغيرة ، و وليد ذي الشارب الطويل ) !
    من كان منا يتوقع ... أن هاتين الصورتين ستعيشان معنا ... كل ذلك العمر ...؟؟؟
    عندما حل الظلام ، قمت بنقل سرير رغد و أشيائها الأخرى إلى غرفتها الجديدة . و كانت صغيرة و مجاورة لغرفتي .
    الصغيرة كانت مسرورة للغاية ، فقد أصبح لها غرفتها الخاصة مثل دانة و لم يعد بمقدور دانة أن ( تعيّرها ) كما كانت تفعل دائما .
    العلاقة بين هاتين الفتاتين كانت سيئة !
    بالنسبة لي ، كنت ُ حزينا بهذا الحدث ... فأنا أرغب في أن تبقى الصغيرة معي و تحت رعايتي أكثر من ذلك ... إنها تعني لي الكثير ...
    انتهينا أنا و أمي من ترتيب الأشياء في الغرفة ، و رغد تساعدنا . قالت أمي بعد ذلك :
    " و الآن يا رغد ... هاقد أصبح لديك غرفة خاصة ! اعتني بها جيدا ! "
    " حسنا ماما "
    و جاء صوت دانة من مكان ما قائلة :
    " لكن غرفتي هي الأجمل . هذه صغيرة و وحيدة مثلك "
    جميعنا استدرنا نحو دانة ، و بعين الغضب . فهي لا تترك فرصة لمضايقة رغد إلا و استغلتها .
    " لكنني لست ُ وحيدة ، و لن أشعر بالخوف لأن وليد قريب مني "
    " لكن وليد ليس أمك و لا أباك و لا أخاك ! إذن أنت وحيدة "
    هذه المرة والدتي زجرت دانة بعنف و أمرتها بالانصراف . لقد كانت لدي رغبة في صفع هذه الفتاة الخبيثة لكنني لم أشأ أن أزيد الأمر تعقيدا .
    إنني أدرك أن الأمور تزداد سوءا بين دانة و رغد ، و لا أدري إن كان الوضع سيتغير حالما تكبران ...
    اعتقدت أن الأمر قد انتهى في وقته ، إلا أنه لم ينته ...
    بينما كنت غاطا في نومي ، سمعت صوتا أيقظني من النوم بفزع ...
    عندما فتحت عيني رأيت خيال شخص ما يقف إلى جانبي ... كان الظلام شديدا و كنت ُ بين النوم و الصحوة ... استيقظت فجأة و استطاعت طبلة أذني التقاط الصوت و تمييزه ...
    كانت رغد !
    نهضت ، و أنرت ُ المصباح المجاور ، و من خلال إنارته الخفيفة لمحت ُ ومض دموع تسيل على خد الصغيرة ...
    مددت ُ يدي و تحسست وجهها الصغير فبللتني الدموع ...
    " رغد ! ما بك عزيزتي ؟ "
    قفزت رغد إلى حضني و أطلقت صرخات بكاء قوية و حزينة ... إنني لم أر َ دموع غاليتي هذه منذ أمد بعيد ... فكيف لي برؤيتها بهذه الحال ؟؟
    " رغد ... أخبريني ماذا حدث ؟ هل رأيت حلما مزعجا ؟؟ "
    اندفعت و هي تقول كلماتها هذه بشكل مبعثر و مضطرب ... و بمرارة و حزن عميقين :
    " لماذا ليس لدي أم ؟
    لماذا مات أبي ؟
    هل الله لا يحبني لذلك لم يعطني أما و لا أبا ؟
    هل صحيح أن هذا ليس بيتي ؟
    أين بيتي إذن فأنا أريد أن يصبح لدي غرفة كبيرة و جميلة مثل غرفة دانة "
    طوقت الصغيرة بذراعي و جعلت أمسح رأسها و دموعها و أهدئ من حالتها
    لم أكن أتخيل أن مثل هذه التساؤلات تدور في رأس طفلة صغيرة في السادسة من العمر ...
    بل إنها لم تذكر لي شيئا كهذا من قبل رغم ثرثرتها التي لا تكاد تنتهي حين تبدأ ...
    " صغيرتي رغد ! ما هذا الكلام ! من قال لك ذلك ؟ "
    " دانة دائما تقول هذا ... هي لا تحبني ... لا أحد يحبني "
    شعرت بالغيظ من أختي الشقية ، في الغد سوف أوبخها بعنف . قلت محاولا تهدئة الصغيرة المهمومة :
    " رغد يا حلوتي ... دعك ِ من دانة فهي لا تعرف ما تقول ، سوف أوقفها عند حدها . أبي و أمي هما أبوك و أمك "
    قاطعتني :
    " غير صحيح ! لا أم و لا أب لدي و لا أحد يحبني "
    " ماذا عني أنا وليد ؟ ألا أحبك ؟ اعتبريني أمك و أباك و كل شيء "
    توقفت رغد عن البكاء و نظرت إلي قليلا ثم قالت :
    " و لكن ليس لديك شارب ! "
    ضحكت ! فأفكار هذه الصغيرة غاية في البساطة و العفوية ! أما هي فقد ابتسمت و مسحت دموعها ...
    قلت :
    " حين أكبر قليلا بعد فسيصبح لدي شاربان طويلان كما رسمت ِ ! أ نسيت !؟ "
    ابتسمت أكثر و قالت :
    " و هل ستشتري لي بيتا كبيرا فيه غرفة كبيرة و جميلة تخصني ؟ "
    ضحكت مجددا ... و قلت :
    " نعم بالتأكيد ! و تصبحين أنت سيدة المنزل ! "
    الصغيرة ابتسمت برضا و عانقتني بسرور :
    " أنا أحبك كثيرا يا وليد ! و حين أكبر سآخذك معي إلى بيتي الجديد ! "

    بهاء احمد

    عدد المساهمات : 33
    تاريخ التسجيل : 06/02/2011
    العمر : 22

    رد: ~ مهووس بك ! ~

    مُساهمة  بهاء احمد في الأربعاء فبراير 09, 2011 9:05 am

    والله القصه نار بدي اثراها لبووووووووووي قبل ماينام ....
    avatar
    مهدي زبيدات

    عدد المساهمات : 116
    تاريخ التسجيل : 03/02/2011
    العمر : 22
    الموقع : الزبيدات

    هههههههههههههههههههه

    مُساهمة  مهدي زبيدات في الخميس فبراير 10, 2011 5:08 am

    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اي جرب بجوز يعطيك شيكل يا بيبي هههههههههه شطور يا ماما هههههههههههههههههههههههه cheers

    بهاء احمد

    عدد المساهمات : 33
    تاريخ التسجيل : 06/02/2011
    العمر : 22

    رد: ~ مهووس بك ! ~

    مُساهمة  بهاء احمد في الأحد فبراير 13, 2011 8:45 am

    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 11:36 am